ما هو التدوين وكيف تبدأ؟ دليلك لإنشاء مدونة احترافية من الصفر

بواسطة | Last updated Jan 29, 2024

تشير آخر الاحصائيات إلى أن عدد المدونات إلى حدود تاريخ كتابة المقال أزيد من 600 مليون مدونة، وهو ما يشكل أكثر من ثلث المواقع النشطة على شبكة الأنترنيت. صحيح أغلبها غير نشط وتمت أرشفته فقط، لكن هذا لا يلغي حقيقة استحواذ التدوين على حصة الأسد من اهتمامات الزوار على شبكة الانترنت. السر وراء جاذبية العمل في التدوين أنه لا يتطلب التوفر على خبرة تقنية، كما أنه استثمار غير مكلف مقارنة بباقي أنواع المواقع. أيضا تعد المدونات الوجهة الموثوقة الأولى للحصول على المراجعات المحايدة، فأغلب المقالات تكتب بعفوية وبالتالي تراهن عليها الشركات لتعزيز استراتيجيتها التسويقية. اليوم سنحاول شرح التدوين والإحاطة بالأساسيات، كما سنمدك بروابط إضافية مفيدة لمساعدتك على إنشاء مدونة ناجحة في أسرع وقت.

ما هو التدوين وكيف تبدأ؟ دليلك لإنشاء مدونة احترافية من الصفر

قام فريق الموقع بإعداد هذا الدليل الشامل لشرح العمل في التدوين للمبتدئين، والخطوات العملية لإنشاء مدونة الكترونية احترافية من الصفر مع تطويرها لتحقيق الأرباح.

ما هو التدوين؟

التدوين يشير إلى عملية إنتاج المحتوى المكتوب، البصري والمسموع ونشره على الأنترنيت، والذي يتضمن المقالات، فيديوهات، بودكاست وأي منشور شخصي موجه للمجتمعات الافتراضية على الشبكة. هذا هو التعريف الأصلي، لكن مصطلح التدوين يتم اختزاله حاليا فقط للإشارة إلى المدونات الإلكترونية أو الرقمية. المدونة الالكترونية هي صفحة ويب يتم تحديثها باستمرار عن طريق نشر مقالات دورية، والتي تتم كتابتها باعتماد أسلوب شخصي وغير رسمي. غالبا ما يشرف عليها شخص خبير أو فريق متخصص في مجال ما، لذلك تكون أكثر قدرة على إنتاج محتوى موثوق وذو مصداقية لدى المتابعين. العمل كمدون يتطلب الإلمام والمعرفة الكافية حول مجال معين مثل الموضة، الرياضة، السياسة، التقنية أو أي مجال آخر، وذلك بهدف خلق مجتمع مهتم ومتفاعل. أيضا المدونة (Blog) تتميز عن الموقع الإلكتروني أنه يتم تحديثها باستمرار مع نشر محتوى شخصي ويعبر عن رأي الكاتب، كما أنها توفر هامشا للزوار من أجل التفاعل مع المحتوى. للمعلومة ظهر التدوين لأول مرة سنة 1993 كوسيلة للتعبير عن الآراء ومناقشة آخر التطورات الإجتماعية والسياسية، لكنه تحول بسرعة إلى أهم وسائل التسويق والدعاية الإلكترونية.

كيف تبدأ مدونة ناجحة وذات مشروع احترافي (العناصر الأساسية)

إنشاء مدونة احترافية ليس صعبا، لكنه أيضا ليس بسيطا كما قد يعتقد بعض المبتدئين. أقصد بالضرورة من لا يمارس هواية التدوين الرقمي، لكنه تعرف عليها كإحدى الطرق من أجل ربح المال من الانترنت عبر سوشيال ميديا أو كورسات التجارة الإلكترونية. يمكن تحويل التدوين الالكتروني إلى مصدر دخل جيد في حالة بناء مدونة احترافية وذات جاذبية، فالحصول على عدد مهم من الزوار يمكن ترجمته بسهولة إلى أرباح كبيرة وبالعملة الصعبة. الآن سنقوم بمشاركة بعض الخطوات اللازم اتباعها للنجاح في مشروع التدوين، والتي ستضمن لك إنشاء مدونة ناجحة بأقل الموارد الممكنة.

تحديد الموضوع (النيتش)

إذا كنت تخطط لإطلاق مدونة شخصية فهذه النقطة متجاوزة، لأنك لست بحاجة إلى استهداف جمهور معين دون غيره. منشورات المدونات الشخصية ذات طابع غير ربحي وتتشكل أساسا من الخواطر، الملاحظات واليوميات، لذلك كل المتابعين هم معجبون بالأساس (نموذج انفلونسر). تحديد النيتش مهم فقط للمدونات الاحترافية، والتي يتم إنشائها بغرض تجاري صرف أو لتحويلها إلى مشروع إلكتروني مدر للدخل أونلاين. هذه الجزئية تساعدك على صناعة المحتوى بشكل محدد تبعا لتخصص المدونة، فهدفك هو نيل ثقة المتابعين وتحويلهم إلى عملاء في اسرع وقت. أيضا يحب االالتزام بحصر نيتش المدونة في مجال شغف شخصي أو تمتلك فيه خبرة مهنية، وهو ما يساعد على إنتاج محتوى ذو جودة عالية ويتمتع بالمصداقية لدى المتابعين.

بناء هوية مميزة (براند)

أود الإشارة إلى أنه يتم إطلاق مئات المدونات العربية يوميا، لكن نسبة قليلة فقط من يكتب لها النجاح على المدى القصير والمتوسط. أسباب الفشل مختلفة لكنها عادة ما تكون مرتبطة بانعدام التخطيط، قلة الخبرة وعدم التعامل مع المدونة كمشروع قائم الذات. البعض قد يرغب أولا بالحصول على معدل زيارات مرتفع قبل الاستثمار في تطوير المدونة، لكن هذا السلوك خاطئ ولا يقود سوى للفشل. أول خطوة لتجاوز هذه الإشكالية هي تعلم كيفية إنشاء علامة تجارية، وهو ما سيضمن لك الالمام بأساسيات بناء هوية بصرية مميزة. لاختصار الوقت ينصح باتباع الخطوات التالية:

  • اختيار عنوان فريد ومميز للمدونة.
  • اعتماد شعار جذاب كوصف.
  • تصميم لوجو احترافي ومعبر.
  • التحقق من حجز دومين بكامل حقوق الملكية الفكرية.

صناعة المحتوى بانتظام

العمل في التدوين يتطلب إنتاج محتوى حصري وبصفة منتظمة، فقوة المدونة تزداد بارتفاع حجم المحتوى وجودته. لا يهم إن كان نوع المحتوى مقالة، فيديو أو بوستر على مواقع التواصل الاجتماعي، بل الأهم التركيز على التواصل مع المتابعين بشكل يومي. صناعة المحتوى مهمة جد سهلة في حالة امتلاك مدونة شخصية، فكل المنشورات عفوية ولا تتطلب االتحضير. الأمر معاكس في حالة المدونات الإحترافية، فالمواضيع لا يتم اختيارها اعتباطيا و تتطلب الإعداد الجيد. أولا يجب اختيار موضوع المقالة أو فيديو بما يتوافق مع نيتش المدونة، وأيضا الحرص على وجود عمليات بحث منتظمة عن الموضوع في محركات البحث. هذا الأمر سيضمن لك مشاركة محتوى جيد مع المتابعين، كما سيعطي مقالتك فرصة لتصدر نتائج البحث على جوجل واكتساب متابعين جدد بالمجان. 

النقاط الأخرى المهمة والمتعلقة بدراسة السوق، اختيار شركة الاستضافة المناسبة، إعدادت التصميم ومصادر الترافيك تم شرحها بالتفصيل في دليلنا حول خطوات إنشاء مدونة ناجحة. أدعوك لقراءته من أجل الإلمام بالجانب التقني والتسويقي للتدوين، وهو ما سيساعدك على بدئ مشروع المدونة بعقلية احترافية وبأقل تكلفة. أيضا تطرقنا فيه للتفاصيل التقنية بدقة، وهو ما لن تصادفه كثيرا أثناء تصفح المحتوى العربي. تخصيصك الوقت الكافي لمطالعة الدليل مع تسجيل الملاحظات سيساعدك على تجنب أخطاء المبتدئين، وتعزيز فرصك في إطلاق مشروع مدونة احترافية بمعنى الكلمة.

التدوين للمبتدئين

أبرز الطرق العملية لربح المال من التدوين 

النجاح في التدوين يتطلب المزج بين مهارات صناعة المحتوى والتسويق، وإلا سينتهي بك الأمر في إضاعة الوقت دون طائل. تحقيق أرباح من التدوين سيضمن لك التوفر على ميزانية جيدة لتطوير جودة المحتوى، أو لما لا الاستقالة من الوظيفة والعمل في التدوين الإلكتروني بدوام كامل. الخطوة الأخيرة لا ينصح بها حتى مراكمة تجربة لا بأس بها وتحقيق أرباح جيدة مقارنة مع وظيفتك الحالية، فلا توجد ضمانات للنجاح طويل الأمد. تجدر الإشارة إلى أن  أرباح المدونة لا يتحكم بها عدد زوار المدونة، لكن طريقة استغلال المساحات الإعلانية وطبيعة العروض التي تسويقها. إليك أبرز مصادر الربح من التدوين:

  • عرض الإعلانات المرئية (جوجل أدسنس وأخواتها).
  • ترويج المنتجات مقابل نسبة من البيع (التسويق بالعمولة).
  • تأجير المساحات الإعلانية بشكل خاص.
  • ربط المدونة بمتجر إلكتروني.
  • قبول التبرعات مباشرة من المتابعين.
  • الشراكة مع الرعاة والمعلنين.
  • إنشاء قائمة بريدية واستهدافها بالمنتجات ذات الصلة.

الطرق الواردة أعلاه وأخرى تم شرحها بالتفصيل في مقال سابق حول طرق الربح من التدوين، والذي سيقدم لك فكرة واضحة عن مصادر تنويع دخل المدونة ومضاعفة أرباحها.

فوائد التدوين

التدوين هواية متاحة أمام الجميع، فهي سهلة ولا تتطلب التوفر على أي خلفية أكاديمية أو تقنية. قد تختلف دوافعك لبدئ مدونة شخصية، لكن الأكيد أنها ستساعدك على تطوير مهارات رقمية جديدة مع تعزيز نضجك الفكري وتحسين مسارك المهني. أيضا التدوين يقدم فوائد عديدة يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • تطوير مهارات صناعة وتحرير المحتوى.
  • إمكانية التحول إلى إنفلونسر.
  • زيادة التفاعل وكسب ثقة الجمهور.
  • كسب عملاء جدد من محركات البحث.
  • خلق مصدر جديد للدخل أونلاين.
  • الإنفتاح على شركاء جدد وتعزيز فرص النمو.

الخلاصة:

التدوين يبقى من أفضل المشاريع الإلكترونية المناسبة للمبتدئين، فهو لا يتطلب التوفر على خبرة في البرمجة أو البدئ برأس مال كبير. أيضا يؤمن الاستقلال الجغرافي والإبتعاد عن المكاتب الحزينة، إذ يمكنك العمل على المدونة من البيت أو أثناء السفر دون قيود. هذا الدليل خصصته فقط للمبتدئين، لذلك تطرقت فقط للأساسيات لتبسيط آلية العمل في التدوين إلى أقصى درجة. إذا عقدت العزم على إنشاء مدونتك الالكترونية الأولى على شبكة الأنترنيت، فباقي مقالاتنا السابقة في قسم التجارة الإلكترونية ستمدك بأهم الأدوات والإستراتيجيات التي يستخدمها المحترفون. أخيرا ندعوك لمشاركة المقال مع الاصدقاء كي تعم الفائدة، خصوصا أن مجال التدوين والربح من الانترنت عموما يعرف انتشار المغالطات اكثر من الحقيقة. أيضا يمكنك المساهمة في النقاش عن طريق إدراج أسئلتك في قسم التعليقات، والتي سيرد عليها فريق الموقع في أسرع وقت.

مقالات ذات صلة وقد تنال إعجابك!

0 تعليق

إرسال تعليق